Feeds:
Posts
Comments

Archive for the ‘نفسيات’ Category

مباراة الأقصى أم مباراة الجزائر ؟

في الحقيقة لا أدري من أين ولا كيف  أبدأ حديثي عن تلكة الخيبة والنكسة التي تمر بها الأمة بوصفيها الإسلامي والعربي ، ولا أخفي ان ما أشعر به بشكل خاص أمَرّ بما يشعر بيه أي مواطن عربي آخر خاصة واني انتمي الى بلد الأزهر مصر والتي تُعتبر أم الدول العربية وتعتبر مسؤلة مسؤلية خاصة عن القضية العربية الإسلامية – فلسطين – ، بل عن الدول العربية كافة ، إلى ان بدأ يتقزم هذا الدور ويتقزم حتى أصبح من دور الأم الى دور الشقيقة الكبرى ثم من دور الشقيقة الكبرى الى دور الصديقة لشبيهاتها في الأوصاف ثم من دور الصديقة لشبيهاتها الى دور الصديقة للأعداء !! ، وهذا كله بفعل حماقة وتصرفات النظام الحاكم التي ان وصفت فلا توصف سوى بالتصرفات الصهيونية الحمقاء ، فهذة التصرفات لا تخدم الا مصالح الكيان الصهيوني وتثبت وجوده الغير شرعي في قلب المنطقة العربية ، لكني هذة المرة لن اتحدث عن تصرفات مبارك ونظامه بل سأتحدث عن الشعب المصري الذي تحول الى شعب كروي لا يهتم الا بكرة القدم وكل ما يتعلق بكرة القدم بل لم يهتم بمعيشته بقدر اهتمامه بكرة القدم ..

احببت ان اعنون هذة التدوينة بهذا العنوان الذي قصدت فيه ان اشبه ما يحدث بالمسجد الأقصى بالمباراة لعلها تشعل نار الغير في قلوبنا تجاه المسجد الأقصى أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين ومسرى النبي صلى الله عليه وسلم والذي قال عنه في الحديث الشريف :  (لا تشد الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد مسجدي هذا ومسجد الحرام والمسجد الأقصى) – رواه مسلم ، وهذا ان دل فإنما يدل ان المسجد الأقصى وقف إسلامي لكل مسلم في شتى بقاع الأرض وان كل مسلم مسؤول عنه وعن حمايته والدفاع عنه ونصرته ، وليس كما يتصور البعض ان المسجد الأقصى شأن يخص اهل القدس فقط فمن يظن هذا الظن اعتقد ان لديه خلل بالعقيدة ولابد ان يصححه ، فمن الواضح من ألفاظ الحديث المذكور لغة النهي عن شد الرحال الى اي مسجد الا لهؤلاء الثلاث مساجد المذكورة ، والحديث هنا موجه لعموم المسلمين في كل مكان وهذا يدل ان الأمر لكل مسلم أينما كان ، ويدل أيضاً على ان للمسجد الأقصى أهمية لا تقل أهمية عن المسجد الحرام ومسجد الرسول صلى الله عليه وسلم ، بل في نفس اهميتهم تماماً ..

ما آراه من غيرة في كرة القدم وتبلد وبرود تجاه المسجد الأقصى وما يحدث له تجعلني اتحسر على حالنا وأتمنى لو أنني لم أُخلق ولا أحيا لأرى ما أراه اليوم من خزي وعار وانكسار ، ولله اني أشعر بغصة ومرارة أشد من مرارة فقدان الرضيع لأمه ، أشعر ان هؤلاء الناس ليسوا مني ولا انا منهم بل أشعر صراحة بالعار اني اعيش وسطهم أو ان اكون منهم ، شعب تحرك لمباراة كرة ولم يتحرك ولم تتحرك له ساكنة من اجل المسجد الأقصى وغضباً لما يحدث له ، أرى من يتحدثوان عن مبارة كرة القدم بين مصر والجزائر وكأنها معركة حربية يتم شحن الشعوب فيها ضد بعضهم البعض وكأنها معركة حربية بيننا وبين اعدائنا !! ، لا أدري من أين جاء كل هذا السفه الذي وصلنا اليه ، وانا لا أعمم في حكمي هذا على الجميع بل أخص فقط من أصبح شغله الشاغل كرة القدم ومبارايتها التي بسببها استعدا اخوانه ، وترك أولى القبلتين وثالث الحرمين الشرفين لقمة سائغة في فم الصهاينة ليدنسوه ويحولوه من اولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين الى هيكلهم المزعوم ليحول الى معبد يهودي ..

لا أجد ما أقوله أكثر من ذلك ، بل لا أستطيع ان أقول اكثر من ذلك فأشعر بضيق وكأن الدنيا الواسعة تحولت الى ثقب ضيق حول رقبتي ، ولا أعلم ما الذي سأقوله لربي حين ألقاه ان سألني ماذا فعلت من اجل المسجد الأقصى ، ولا أعلم كيف لي أن اضحك او افرح بأي شيئ وقبلتي الأولى تهان ، اتمنى لو كنت لم أخلق لأعيش هذا اليوم فأنا لم أستطع ان أقوم بواجبي لحماية قبلتي الأولى وثالث الحرمين الشريفين ……….. يارب


اللهم اصلح حال امة الإسلام

Read Full Post »

َأَنا أُفَكِّر إذاً أَنا مَوجُود

http://najialali.hanaa.net/images/naji3am43.gif

Read Full Post »

انا افكر اذاً انا موجود

أنا افكر إذاً انا موجود

Read Full Post »

n1080678858_16758_535.jpg

واستشهد أخي وصديقي أمجد

أستشهد أخي وصديقي أمجد في القصف الصهيوني الأخير على قطاع غزة

استشهد أمجد بملابس القتال في قصف صهيوني أثناء وجوده مرابطاً على إحدى ثغرات قطاع غزة ليؤمنها

لم يكن ’’ الشهيد أمجد ’’ كبيراً في السن أو متزوجاً بل كان شاباً يكبرني فقط بخمس سنوات فهو مواليد 1981 وكان من الممكن ان يفكر في نفسه فقط لكن ’’ الشهيد أمجد ’’ أخذ على عاتقه هم وطنه فلسطين وأصبح من المقاومين ومن خيرة شباب المقاومة في فلسطين من ألوية الناصر صلاح الدين.

عرفت’’ الشهيد أمجد ’’ من فترة قصيرة جداً بعدما كسر الحصار مؤقتاً في أواخر شهر يناير الماضي ، عندما استضاف من اعتبرهم أهلي وأخوتي في غزة في بيت اخوته وامه، وما كان من ’’ الشهيد أمجد ’’ غير حسن الضيافة والكرم معهم منذ ان وصلوا الى غزة حتى عادوا مرة أخرى الى مصر ، وأثناء وجودهم هناك حدثوني من عنده وكنت لأول مرة اسمع صوت ’’ الشهيد أمجد ’’ وحينها أخذنا نتحدث ونسلم على بعضنا البعض وشعرت وكأني اعرفه منذ سنوات او تربينا ونشأنا سوياً ، وتواعدنا ان نلتقي في اقرب فرصة ازور فيها غزة أو يزور هو مصر ويسمح لهم بالتجوال بحرية داخل الأراضي المصرية ، لكن ارض مصر حراماً على العرب حلالاً للصهاينة .

بعدها اصبحنا نتحدث يومياً عبر الإيميل ( الماسنجر ) ، وكان يتخذ هذة الجملة كجملة ثابتة بدلاً من ظهور اسمه { لا يهمنى أين ومتى سأموت بقدر ما يهمنى أن تبقى المقاومه تملأ العالم ضجيجاً حتى لا ينام العالم على أجساد الضعفاء.. } ، وصدق ’’ الشهيد أمجد ’’ في كلمته فلم يكن يعرف موعد استشهاده بل كان كل همه هو المقاومة وان تبقى المقاومة صامدة ومشتعلة كما هي الآن بفضل الله وبفضل أمثاله من المجاهدين من أبناء الشعب الفلسطيني.

في الأيام الأخيرة لم يعد ’’ الشهيد أمجد ’’ يتواجد في الوقت المعتاد وجوده فيه على الإنترنت ، وفي آخر أسبوع اختفى نهائياً فكنا نتراسل عبر رسائل موقع ( Facebook ) ، ومنذ ايام قليلة بالتزامن مع غياب ’’ الشهيد أمجد ’’ سمعت عن نشاط لألوية الناصر واطلاقها صواريخ على الأراضي المحتلة فقلقت وارسلت له رسالة اسأل عنه فرد على الرسالة فاطمأن قلبي وحمدت الله على سلامته

لكن أمس علمت باستشهاد مجموعة مقاومين بينهم أثنان من ألوية الناصر فشعرت بقلق تجاهه ولا أدري الدافع على هذا القلق ، فهذة المرة شعرت وكأن شيئاً ما حدث له أو أصابه شيئ ، ولم أكن اتوقع استشهاده او بمعنى اوضح وأدق كنت لا أريد ان أصدق شعوري هذا ، وخفت أن ارسل له رسالة ولا يأتيني رد بل منعت نفسي عن الدخول على موقع الألوية على شبكة الإنترنت حتى لا أسمع خبر

إلى أن تلقيت اتصال ممن كانوا في استضافته اثناء وجودهم في غزة وأبلغوني بأن ’’ أمجد ’’ استشهد في القصف الأخير على موقع كان يقوم بحراسته بين القطاع والأراضي المحتلة …….

لم أصدق ما قالوا ، وحاولت أن أخدع نفسي وأحاول ان اتماسك ودخلت على موقع الألوية على شبكة الإنترنت لأرى ما ان كان هذا صحيحاً أو مجرد كابوس وللأسف وجدت الخبر صحيحاً ………… وعندها شعرت بأني كالعاجز الذي لا يستطيع فعل شيئ ولا يستطيع حتى ان يبكي أو يصرخ ….

من ؟ أمجد !!!! الذي أحببته دون ان نلتقي أو نتقابل

أمجد الذي كنا حينما نتحدث نهرج وكأننا تربينا سوياً

يألله ….

ما أصعب هذا الشعور عندما تفقد شخص عزيز عليك فجأة فأنا في حياتي لم أحزن على فراق أحد بقدر ما حزنت على فراق الشهيد أمجد

ما أصعب ان تشعر وكأنك عاجز عن فعل أي شيئ

وما أصعب وان تشعر بأن يدك ملطخة بدماء من تحب لأن حكوماتنا العربية المتصهينة لم تفعل شيئ تجاههم

أنا لست حزيناً على ’’ الشهيد أمجد ’’ بل فرح لأنه شهيد لم يمت له الجنة ان شاء الله كما وعد لكني حزين حزين حزين على نخوتنا التي قتلت وذهبت الى الجحيم …. حزيناً على صمتنا تجاه ما يحدث ….. حزيناً على إسلامنا وعروبتنا التي هانت علينا وتركنا فلسطين وشعبها يحترقان ….. حزين على صمتنا على حكام وحكومات صهاينة ليسوا عرباً ولا على ديننا ….. حزيناً على عجزنا ان نقدم لفلسطين شيئ …. آه من هذا الشعور القاسي

أرجوا ان تسامحونا يا شهداء فلسطين …. سامحونا يا أحياء فلسطين فنحن مقصرون مقصرون مقصرون تجاهكم …. سامحونا يا أهل فلسطين على خيانة حكامنا وصمتنا عليهم فهؤلاء الحكام ديانتهم الصهيونية وإلاههم بوش ونبيهم أولمرت وصلاتهم الخيانة …. سامحونا يا من نفتخر بكم ونفخر اننا ننتمي لأمة انتم منها فأنتم من جعلتم للشعوب العربية كلها كرامة.

وعهداً علينا ان نقاوم حكامنا الخونة الصهاينة حتى نتحرر منهم ونحرر الأقصى .

آسف على الإطالة ولكني احاول ان اخرج ما بداخلي حتى استريح وسأعرض آخر حوار دار بيني وبين الشهيد أمجد وبعض صوره :-

الرسائل :

الأولى بعد الغياب :-

Mahmoud Elsheshtawy

ايه ياعم امجد

فينك

هو انت غطست فجاة كدة ليه

اوعى تكون بتقطع بقيت كابلات النت زي اللي صواريخكو قطعوها

طمنا عليك ياعم

Amgad Khalas

حبيبى يا عم شيشتاوى انا بخير الحمد لله بس كنت فى العريش ودى الوقت اللى قريت الرساله بتاعتك .انا الحمد لله كويس ومشتاقلك بجد وشكرا على سؤالك عنى

الأخيرة :-

Mahmoud Elsheshtawy

هو انت كل يومين تغطس غطسة كدة ومحدش يقدر يوصلك

انت فين ياعم واخبارك ايه

Amgad Khalas

والله مشغووول جدا يا عم محمود انا بخير والحمد لله ومشتاقلك كتيير وشكرا لسؤالك عنى

Mahmoud Elsheshtawy

ربنا يعينك ومعاكم ويسدد رمي المجاهدين

انا قلقت عليك قولت اطمن

راسلني بإستمرار

———————-

وكانت اخر رسالة ولم يرسل لي بعدها لأنه كان قد أصبح شهيداً

واخيراً صور الشهيد أمجد :


n1080678858_15722_4596.jpg

n1080678858_15723_4824.jpg
امجد يميناً وبجواره أحمد دومة على اليسار

n1080678858_16754_9607.jpg

n1080678858_30897_6001.jpg
n1080678858_16756_73.jpg
آخر توقيع لأمجد في دنيانا
وأخيراً امجد شهيداً
اللهم الحقنا به

Read Full Post »

حالة مش حلوة

في حالة مش كويسة
مليش نفس اعمل حاجة
واتمنى أن لا تكون مقدمة فترة احباط

Read Full Post »